صحيفة ليبية شاملة
العربية

اجتماع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي على مستوى كبار المسؤولين للاعداد لقمة الجزائر المقررة في نوفمبر

في يوم 19 يوليو، 2022 | بتوقيت 10:44 ص

ليبيا اليوم – هالة شيحة
انطلقت اليوم بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية اعمال الدورة غير العادية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي برئاسة مصر ومشاركة كبار المسؤولين بوزارات الاقتصاد والتجارة من الدول العربية .
وأكدت السفيرة هيفاء ابو غزالة الامين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية أهمية الاجتماع في دورته غير العادية التي تنعقد في خضم تطورات عربية وعالمية كثيرة، وفي مرحلة تحاول دول العالم بما فيها دولنا العربية التعافي من جائحة كوفيد 19، والمضي قدما في تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030.
وقالت ابو غزالة في كلمتها امام الاجتماع اننا نجتمع اليوم في إطار الإعداد لمشروع جدول أعمال القمة العربية القادمة في دورتها العادية (31) بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، خلال شهر نوفمبر القادم، حيث نعد الملف التنموي والاقتصادي الاجتماعي لهذه القمة الهامة والتي ستعقد حضورياً، بعد أن تم تأجيلها نظراً للإجراءات الاحترازية لجائحة كوفيد 19، ويشتمل مشروع جدول الأعمال على العديد من الموضوعات الهامة التي تمثل أولوية للعمل التنموي العربي المشترك.
ونوهت في هذا الإطار إلى بعض الموضوعات التي يأتي في مقدمتها دعم الدول العربية المستضيفة للاجئين السوريين، واستكمال متطلبات منظمة التجارة الحرة العربية الكبرى، إقامة الاتحاد الجمركي العربي، والاستراتيجية العربية للاستخدامات السليمة للطاقة الذرية، بالإضافة إلى مبادرات عدد من الدول الأعضاء والمبادئ التوجيهية لتخصيص أفضل للمياه من اجل الزراعة، ومساهمة الدفع الإلكتروني، فضلاً عن إنجاز دراسة حول إشكالية الاقتصاد الغير رسمي والابتكار والسياحة العربية.
وعلى الجانب الاجتماعي فيأتي الإطار الاستراتيجي لمهننة العمل الاجتماعي العربي، والاستراتيجية العربية لتعزيز العمل التطوعي، واستراتيجية النهوض بعمل المرأة في إطار أهداف التنمية المستدامة 2030، وكذلك إعلان الرياض حول الأثار المتباينة لجائحة كوفيد 19، لرسم مسارات التعافي ودعم الفئات الضعيفة والهشة في الأوبئة والأزمات.

و يتضمن جدول الأعمال العديد من الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية الأخرى، والتي تتمحور غالبيتها حول مسألة التعافي من كوفيد 19، ومواصلة مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، أخذا في الاعتبار التحديات الهامة التي تواجهها المنطقة العربية.
واكدت ان الاجتماع يمثل أول انطلاقة لأعمال القمة العربية القادمة التي نأمل أن تحقق نتائجها المرجوة، وبما ينعكس إيجاباً على كل فئات المجتمع.